الرئيسية / المدونة / التنظيف الجاف يقضي على حساسية السجاد

التنظيف الجاف يقضي على حساسية السجاد

كيف يقضي التنظيف الجاف على حساسية السجاد

تبعا لاستنتاجات الأبحاث الطبية فيما يتعلق بأمراض الحساسية في المنازل ، نجد أن السجاد غير النظيف هو منبع معظم أمراض الربو و الحساسية التي تصيب الجهاز التنفسي ، وإذا تجاوزنا هذه المعلومة إلى البحث عن حل تقابلنا حقيقة أخرى وهي أن التنظيف بالرغوة الجافة للسجاد هو الوسيلة المضمونة لتنظيف السجاد والقضاء على مسببات الحساسية به ، وهنا شركة تنظيف سجاد في الدمام تناقش كل من هاتين الحقيقتين : كون السجاد مسببا للحساسية وكون العلاج هو في التنظيف بالرغوة الجافة .

ما هي مسببات الحساسية في السجاد ؟

بغض النظر عن نوع السجاد في منزلك إلا أننا يمكننا أن نجزم بأنه لا يتواجد وحيدا أو خاليا ، فهناك الكثير من الملوثات والمهيجات التنفسية مختلفة المصادر تتآمر على السجاد في الأماكن المغلقة لتخلق مناخا بائسا مليئا بالمخاطر الصحية ، ومن أهم تلك الملوثات :

  1. الغبار وحبوب اللقاح في مواسم الربيع وحشرة العث التي تحملها الأتربة المتراكمة عند إهمال التنظيف المنتظم للسجاد فتجد من المواد العضوية المتمثلة في فتات الطعام المتناثرة على السجاد والجلد الميت المتساقط من الأجسام وجبات غذائية تقتات عليها ، فيعزز ذلك من تكاثرها .
  2. العفن والفطريات وتنشأ من رطوبة السجاد ـ خاصة الأنواع المصنوعة من ألياف طبيعية مثل الصوف .
  3. وبر وشعر الحيوانات الأليفة الدقيق الذي يمكن أن يتسلل إلى مجرى التنفس بسهولة دون أن تشعر به .
  4. البكتريا والجراثيم الفيروسية التي تنتقل عن طريق البقع والأوساخ التي تنقلها ألأقدام إلى السجاد .
  5. دخان السجائر الذي يلتصق أكثر ما يكون بالنسيج .
  6. الأبخرة المتولدة عن : منتجات التنظيف ، معطرات الجو ، أو الشموع .
  7. انتقال ملوثات الهواء من الخارج إلى الداخل مثل الأدخنة وعوادم السيارات .

لماذا يعتبر التنظيف الجاف خيار مثالي للقضاء على حساسية السجاد ؟

  • السبب في ذلك بالدرجة الأولى هو النظرية التي تقوم عليها هذه التقنية وهي العمل على إثارة الملوثات والجسيمات الدخيلة على السجاد من أعماق الوبر ثم استخراجها بالشفط الحاد بعد بلورتها وتغليفها .
  • لا تصمد البكتريا وحشرات العث طويلا أمام منظف الرغوة الجافة إذ يعمل محلول تنظيف السجاد على القضاء التام على الكائنات الحية الدقيقة بما في ذلك فطر العفن .
  • تعمل الرغوة الجافة مثل الإسفنج اللزج كثير المسام الذي ينجح في احتواء أي شيء لا ينتمي للسجاد ليتم امتصاصه في النهاية من قبل آلة غسيل السجاد مع الرطوبة الناشئة عن التنظيف ، والنتيجة هي سجادة نظيفة جافة خالية من الحساسية .

 

لماذا يعد التنظيف بالبخار أقل فاعلية في القضاء على حساسية السجاد ؟

  • تنظيف السجاد بالبخار هو تقنية تنظيف رطب تتضمن استخدام معدل أعلى من الماء بغرض غسل الألياف وإذابة ذرات التراب وتكسير تماسك البقع ، وإذا كان هذا أمرا جيدا في نتائج التنظيف التي تسفر عن مظهر أفضل للسطح وقضاء أكيد على البقع ، إلا أن ارتباط الرطوبة بألياف السجاد هي معادلة الحياة بالنسبة للكائنات الحية الدقيقة المسببة للأمراض ، فتزدهر وتتكاثر .
  • الرطوبة التي يخلفها التنظيف بالبخار في السجاد تتفاعل مع الملوثات الأخرى فتطلق الغازات والأبخرة الضارة والروائح المزعجة .
  • وبالرغم مما سبق فإننا نستطيع أن نعظم الاستفادة من التنظيف بالبخار للسجاد ونقلل من الضرر إذا حرصنا على التجفيف التام للسجاد في الهواء الطلق ، أو تشغيل أجهزة التكييف وفتح النوافذ بعد تنظيف السجاد من البقع لضمان التجفيف وطرد الأبخرة الضارة .

علاوة على إمكانية استخدام مطهر خاص للسجاد مع محلول التنظيف عند استخدام وسيلة التنظيف بالبخار .

التنظيف الجاف يقضي على حساسية السجاد

كيفية القضاء على مسببات الحساسية في منزلك

  1. حل مشكلة الغبار : قد يكون الغبار من أعظم مشكلات التنظيف التي تواجهها في منزلك ، ربما لمصادره الثابتة التي تتمثل في النوافذ والمداخل والأرجل التي تحمله باستمرار إلى الداخل ، ولكي تتغلب على هذه المشكلة لابد من التعامل الصحيح معها بالوسائل الآتية :
  • الابتعاد نهائيا عن تنظيف الغبار عن طريق النفض باستخدام ريشة التنظيف وغيرها والتي تساعد على زيادة انتشاره في أجواء المنزل ، والاعتماد بدلا من ذلك على الشفط باستخدام مكانس الغبار الكهربائية
  • المسح الرطب للأرضيات لجمع الغبار وليس الكنس ، فهو وسيلة صحية سهلة وفعالة لحصد الأتربة .
  • أقمشة الميكروفيبر لمسح الأسطح والأثاث الخشبي دون خدشه .
  1. الاستفادة من الشمس لقتل البكتريا والعفن : لابد أن يكون نشر السجاد والمفروشات والمراتب في الشمس عادة مستمرة تحرص على أدائها مرة واحدة في الأسبوع على الأقل .
  2. التهوية المستمرة للمنزل تقلل من فرص نمو العفن الفطري الذي ينجذب للأجواء الرطبة ، كما يمكنك الاعتماد على جهاز خاص بتنقية الهواء الداخلي من الرطوبة الزائدة ، وقد يساعد في ذلك الاهتمام بتركيب أجهزة طرد الأبخرة في المطابخ والحمامات ، وأجهزة التكييف الحديثة المزودة بتقنية مضادة للبكتريا .
  3. التنظيف الكثيف لسجاد المداخل على اعتبار إصابته بالكم الأكبر من الأتربة والملوثات .
  4. والتجفيف اليومي لسجادة الحمام في جو مشمس أو جيد التهوية .
  5. الاهتمام بتنظيف البيئة المحيطة بالمنزل من الحشائش والقمامة وبرك المياه .
  6. التنظيف الدوري للمفروشات والكنب باستدعاء شركة نظافة مهنية ، فالتنظيف المتخصص يمتلك من الفنيات و الآلات الاحترافية والمنظفات الخاصة ما هو قادر على التطهير الشامل والوقاية الصحية فضلا عن تحسين المظهر العام وخصائص البيئة الداخلية في منزلك .
error: Content is protected !!